‫الرئيسية‬ مال وأعمال بنوك ما هي تحديات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البنوك 2020
بنوك - مال وأعمال - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

ما هي تحديات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البنوك 2020

تحديات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البنوك 2020

 

 

 

التحدي الأول وهو التحدي المنافسة مع البنوك الأجنبية العاملة في الخارج في ما يتعلق، على سبيل المثال بالسحوبات على حسابات الودائع، بحيث يستطيع زبون البنك الموجود في خارج البلد أن يسحب من حسابه في ذلك البنك بواسطة الصراف الآلي التابع للبنوك المحلية.

أما التحدي الثاني فهو يكمن في مواجهة المخاطر التي قد يتحملها البنك من جراء التكنولوجيا الحديثة، وقد حددت هذه المخاطر أنظمة بازل 2 أهمية التعاطي السليم مع العمليات، إذ أن استعمال التكنولوجيا الحديثة يزيد في نفس الوقت من مخاطر السرقة و الاحتيال و مخاطر الأخطاء و الاختراقات للأنظمة المعلوماتية وغيرها.

فالتحديات التكنولوجيا سواء ما تعلق منها بالمعلومات أو الاتصالات تزيد أمامنا لأنها توسع من الفجوة الرقمية بيننا وبين الدول المتقدمة، وتفرض علينا زيادة الاستثمار في الميدان التقني وهذا في الوقت الذي تعاني فيه بيئتنا ارتفاعا ملحوظا في أمية الكمبيوتر والمعلوماتية، وضعف البنى التحتية لدعم هذه التكنولوجيا، وأيضا ضعف مستوى الشبكات الاتصالات المتطورة. و تزيد الفرص أمامنا، لان التكنولوجيا تقلل التكاليف من نقل المعاملات البنكية إلى قنوات بديلة أقل كلفة، كما تتيح للبنوك التوسع محليا وخارجيا بكلفة أقل، وهي توفر كذلك مجالات متعددة لزيادة العوائد عبر خلق فرص جديدة لبيع الخدمات والمنتجات.

  • واقع العمليات الالكترونية في القطاع البنكي:

أدت ثورة التكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى ظهور تطور جوهري في طبيعة العمل في القطاع البنكي و المالي، لان هذا القطاع سريع التأثر بالمتغيرات التكنولوجية، التي كانت سببا في إنشاء كيانات بنكية عملاقة. فكان لابد من إعادة النظر في الدور التقليدي للبنوك الذي كان يقتصر بالأساس على قبول الودائع ومنح التسليف، لتقديم خدمات مالية وبنكية متطورة و متنوعة، تعتمد على ما وجدته التكنولوجيا الحديثة وثورة الاتصالات من وسائط أكثر فعالية وأسع في الأداء، أدت إلى استبدال بعض الخدمات التقليدية بالخدمات الالكترونية، تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

و مما لا شك فيه أن انتشار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و انخفاض كلفة الاتصالات ساهم في إحداث تحولات بالغة الأهمية، تمثلت خصوصا في ربط مناطق متباعدة من العالم بسوق الكترونية واحدة تمتاز بالخصائص الآتية:

– سهولة انجاز الصفقات بين المتعاقدين من دول مختلفة.

– اختصار المسافات الجغرافية بين المتعاقدين.

– رفع الحواجز التقليدية.

– قيام علاقات تعاقدية مباشرة بين المشتري و البائع من دون أي وساطة.

– تدفق المعلومات وتعزيز الشفافية.

كما أن دخول شبكة الانترنيت على العمل التجاري وبروز ظاهرة التجارة الالكترونية والنمو المتسارع للاقتصاد العالمي، فرضت بمجملها على البنوك استغلال هذه الوسيلة لتقدم إلى زبائنها خدمات جديدة في مجال الصيرفة الالكترونية. والتي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التجارة الالكترونية اللتين تعتبران المنتج الأساسي لثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بحيث أصبحت الصيرفة الالكترونية الوسيلة الأساسية التي يعتمد عليها في القطاع البنكي بدءا من العقد الأخير من القرن الماضي ولا تزال في تطور مستمر.

بالإضافة إلى العمليات البنكية الالكترونية تمرر البنوك عبر شبكات الاتصالات المعتمدة، النشرات الإعلانية و الإعلامية التي تؤدي إلى استقطاب عملاء جدد للبنك، إمداد العملاء الحاليين بالمعلومات البنكية التي يكونون بحاجة إليها، بحيث تتعلق هذه المعلومات بحساباتهم لديه، أو تقلبات السوق المالية، أو إدارة المحفظة المالية لديهم، أو تحويل الأموال بين الحسابات، أو عمليات الشراء و البيع من البورصات المحلية و العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تصنيف البطاقات الائتمانية وفقا لوظيفتها وتقنيتها 2020

تصنيف البطاقات الائتمانية  وفقا لوظيفتها وتقنيتها :   تتميز البطاقات المصرفية بأدائها…