‫الرئيسية‬ مال وأعمال بنوك  دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصناعة البنكية 2020
بنوك - مال وأعمال - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

 دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصناعة البنكية 2020

 دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصناعة البنكية

 

 

 

أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تلعب دور محوريا في الصناعة البنكية في عصر أصبح للعملاء تأثيرا هائلا على إستراتيجية العمل في البنوك والمؤسسات البنكية. إن قوة العملاء اليوم تنبع من قدرتهم على الاختيار والمقارنة بين عروض السوق القادمة من المؤسسات البنكية المختلفة بطريقة سهلة وفعالة. مع قدرتهم على الوصول السلس عن طريق الانترنت أو أجهزة الموبايل، ويستطيع العملاء معرفة المزيد عن المنتجات والخدمات والعروض المقدمة من البنك ومقارنتها مع المنافسين وإمكانية العميل تحديد خيارته بصورة دقيقة.

إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تصنع الفارق من خلال محاور أساسية أصبحت الصناعة المصرفية تحتاجها بصورة محورية وممكن تلخيصها فيما يلي:

– دراسة احتياجات العملاء بدقة وفعالية ويسر: توفر أنظمة علاقات العملاء المحوسبة إمكانيات هائلة لدراسة احتياجات العملاء من خلال دراسة البيانات المالية وغير المالية بدقة كبيرة وبفترات زمنية قصيرة مهما كان حجم هذه البيانات مما يمكن للمؤسسات البنكية من تصنيف السوق البنكي إلى قطاعات تسويقية حب احتياجات العملاء والاستجابة لهذه الاحتياجات من خلال تقديم المنتجات والخدمات المصرفية الملائمة بصورة سريعة وكفوءة.

– نظم اتخاذ القرارات: إن تطور نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفر للمؤسسات البنكية إمكانيات هائلة للاستفادة من البيانات المالية وغير المالية الحالية والتاريخية في النظم التحليلية ونظم اتخاذ القرارات. ولقد وفرت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الكثير من التقارير التحليلية ومؤشرات الأداء التي تحتاجها جهات اتخاذ القرارات بصورة علمية تضمن صواب هذه القرارات في المؤسسات البنكية التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات الحديثة في إدارتها لثروتها من البيانات المالية وغير المالية.

– تصميم وتنفيذ وطرح المنتجات المصرفية خلال مدة زمنية قياسية: إن تطور نظم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفر للمؤسسات إمكانيات الاستفادة من القدرة على تصميم منتجات وخدمات بنكية خلال مدة وجيزة مما سمح للمؤسسات التي تمتلك هذه الإمكانيات والأنظمة التكنولوجية من تحديد قطاع العملاء البنكي الذي ستتجه إليه هذه المنتجات والأسعار التنافسية المناسبة لهذا القطاع. فالأنظمة البنكية الحديثة أصبحت تمكننا من انجاز كل ما سبق بصورة سلسة وسريعة و كفوءة مما يمكن المؤسسات البنكية من تلبية احتياجات السوق البنكي في وقت قياسي بحيث يضمن لها أكبر شريحة من السوق كنتيجة طبيعية لقدرتها على تلبية هذه الاحتياجات بالسرعة والكفاءة اللازمة.

– الاستخدام الأمثل لشبكات التوزيع: غدت شبكات التوزيع سواء الانترنت البنكي أو الموبايل البنكي أو مركز الاتصالات وسائل أساسية في إيصال الخدمات والمنتجات إلى عملاء البنوك ولم تعد وسائل تكميلية للفرع. إن وظيفة فرع البنك تغيرت في ظل هذا التوسع في استخدام شبكات التوزيع البديلة وأصبحت ذات وظائف بيعيه بالمطلق. وتوفر الإمكانيات الحديثة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإمكانيات اللازمة لخلق تجربة فريدة للعملاء حينما يستخدمون قنوات وشبكات التوزيع من خلال المزايا الخاصة والملائمة التي يوفرها استخدام العملاء لهذه القنوات في أو في أي مكان يتواجدون فيه بعيدا عن بنكهم أو مؤسستهم البنكية فحسب بل أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات توفر للبنوك إمكانية قياس مدى نجاح كل قناة من قنوات التوزيع ومدى مساهمتها في تحقيق الأرباح للبنك بصورة دقيقة، مما يسمح بالتركيز على شبكات التوزيع الأكثر ربحية.

– زيادة كفاءة العمليات الداخلية: قدمت الأنظمة والحلول البنكية المعتمدة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسائل رقابة وضبط محوسبة زادت بصورة كبيرة من كفاءة العمليات الداخلية وعمليات المكتب الخلفي مما قلل الأخطاء البشرية والمخاطر التشغيلية من جهة. وكذلك فان هذه الإجراءات المحوسبة زادت من إمكانية تقديم خدمات بنكية متميزة وصناعة بنكية على مستوى عالي من الكفاءة والمهنية ومن الأمثلة على هذه الخدمات المحوسبة خدمات مقاصة الشيكات الآلية من خلال البنك المركزي ونظام المدفوعات وأنظمة الدفع من خلال أجهزة الموبايل وأنظمة دفع الفواتير وغيرها.

-الاستفادة من المعلومات التي تقدمها مواقع التواصل الاجتماعي: مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت مرآة للتعبير عن آراء واحتياجات وشكاوى عملاء المؤسسات البنكية ويجب عدم إغفالها على الإطلاق. وأنه من الضروري الاستفادة من الإمكانيات التقنية التي تتوفر اليوم وتمكن من متتابعة هذه المواقع وربطها بمواقع تخص البنك ليمكن استيعاب هذه المتطلبات بطريقة مناسبة مع استخدام وسائل التحليل والقياس المشار إليها سابقا.

إن إستراتجية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البنوك والمؤسسات البنكية أصبحت جزء من الإستراتيجية المؤسساتية في هذه البنوك وهذا المحور في الصناعة البنكية مرشح لأن يلعب أدوار متعاظمة إضافية في السنوات القليلة القادمة لجهة خدمات العملاء أو كفاءة العمليات أو نظم اتخاذ القرارات أو بالقدر ذاته من الأهمية لجهة مراقبة ودرء المخاطر التشغيلية والأنواع الأخرى من المخاطر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تصنيف البطاقات الائتمانية وفقا لوظيفتها وتقنيتها 2020

تصنيف البطاقات الائتمانية  وفقا لوظيفتها وتقنيتها :   تتميز البطاقات المصرفية بأدائها…